الحفل الختامي للمرحلة العاشرة من برنامج الإقراء والإجازة

كشف المشرف العام على برنامج الإقراء والإجازة بجامعة أم القرى الدكتور أحمد الفريح ، أن البرنامج أجاز (539) مجازًا، خلال السنوات العشر الماضية، بمشاركة (235) مقرئاً ومقرئة. وقال إن البرنامج يطمح في أن يكون مركزًا عالمياً في إقراء القرآن الكريم، ومنه الإجازات بالقراءات القرآنية بالسند المتصل.

جاء ذلك خلال الحفل الذي أقامته جامعة أم القرى ممثلة في فرع الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه ( تبيان ) ، لإجازة الطلبة في القراءات والروايات المختلفة في مرحلته العاشرة، الذي احتضنته قاعة الملك عبدالعزيز المساندة بالعابدية، بحضور معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور عبدالله بن عمر بافيل، وعميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية الدكتور رائد العصيمي، والمشرف على برنامج الإقراء والإجازة الدكتور أحمد الفريح، وناظر وقف الشيخ أمين عمر جاد الأستاذ سعيد بن أمين جاد، ومدير فرع جمعية تبيان الدكتور أحمد الحريصي، وعدد من المسؤولين بالجامعة.

رئيس فرع الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه بجامعة أم القرى الدكتور أحمد الحريصي، أشار في كلمته إلى أن البرنامج في مرحلته العاشرة حقق العديد من المنجزات، إضافة إلى استحداث مقراءة ابن المبارك عن بعد، التي دعمته مؤسسة ابن المبارك الخيرية، واستفاد منها 50 قارئاً وقارئة من 14 دولة، وقد حصل 13 منهم مجاز على الإجازة.

وتابع، في هذا العام انضم للبرنامج العديد من طلبة الكليات العلمية كالهندسة والطب، وقد حصلوا على الإجازة.

وعبر الدكتور الحريصي عن فخر الجمعية ببرنامج الإقراء والإجازة ( إجازة ) ؛ التي ينفذها فرع الجمعية بجامعة أم القرى بمكة المكرمة، الذي أصبح محط أنظار المتخصصين لاستنساخ تجربته.

عقب ذلك، أنصت الحضور لتلاوة أحد المجازين في البرنامج بالقراءات العشر الكبرى، ثم اختتم الحفل بتكريم المجازين من برنامج الإقراء والإجازة، ومن مقرأة ابن المبارك.

جميع الحقوق محفوظة لموقع برنامج الإقراء والإجازة

تصميم وبرمجة شركة كيان الرقمية لحلول الويب