الراوي 2 : قنبل ( 195 هـ – 291 هـ )

هو عبدالرحمن بن خالد بن سعيد المخزومي المكي
كنيته أبو عمرو،ولقبه قنبل . واختلف في سبب تلقبه بهذا اللقب ، فقيل لأنه من بيت بمكة يقال لهم القنابلة . وقيل لاستعماله دواء يقال له قنبيل معروف عند الصيادلة لداء كان به فلما أكثر منه عرف به .
شيوخه:أحمد البزي،وعلي اسماعيل ابن شبل،ومحمد بن عون النبال وغيرهم.
وكان قنبل إماما في القراءة متقنا ضابطا ،انتهت اليه رياسة الإقراء بالحجاز ،وهو من أجل من روى قراءة ابن كثير وأوثقهم ، وقدم البزي عليه لأنه أعلى سندا منه .
وكان قنبل على الشرطة بمكة لأنه كان لايليها الا رجل من أهل الفضل والخير والصلاح .وكان ذلك في وسط عمره فحمدت سيرته.
تلاميذه: روى عنه أناس كثيرون ،منهم أبو ربيعة محمد بن اسحاق وهو من أجل أصحابه ،ومحمد بن عبدالعزيز بن عبدالله بن الصباح،واحمد بن موسى بن مجاهد مؤلف كتاب ” السبعة” وعبدالله بن جبير وهو من أقرانه.
قيل إنه لما طعن في السن قطع الاقراء قبل موته بسبع سنين

جميع الحقوق محفوظة لموقع برنامج الإقراء والإجازة

تصميم وبرمجة شركة كيان الرقمية لحلول الويب